GSSD فى إبحث

فعالية الاستخدام النهائي للطاقة

ملخص: 
لقد انخفضت كثافة الطاقة الامريكية مؤخرا بنسبة 2.5 ٪ سنويا، ويرجع ذلك إلى تحسن الفعالية، مما يتجاوز نمو أي مصدر أحفوري أو نووي. ومع ذلك فقد اكتسبت آثار فعالية الطاقة القليل من الاهتمام. منذ ركزت الإحصاءات الرسمية 99 ٪ على إمدادات الطاقة المادية، فقط خمس زيادة خدمات الطاقة في الولايات المتحدة 1996-2005 التي جاءت من الإمدادات كانت واضحة للمستثمرين وصناع القرار، وأربعة أخماس مما حفظ لم يكن واضحاً. هذا يهم اذا عرف أن التراجع بنسبة 46 ٪ في كثافة الطاقة في الولايات المتحدة خلال 1975-2005 شكل بحلول 2005 "مصدر" طاقة فعال2.1 مرة أكبر من استهلاك النفط في الولايات المتحدة، و 3.4 مرات أكبر من واردات النفط الصافية ، 6 مرات أكبر من الواردات الصافية من النفط من دول أوبك، وأكبر من 13 مرة من صافي الواردات من دول الخليج العربي. زيادة فعالية الاستخدام النهائي للطاقة هو بالتالي أكبر طريقة، والأقل تكلفة، والألطف، والأسرع انتشاراً، والأقل وضوحا، والأقل مفهومة، والأكثر إهمالا لتوفير خدمات الطاقة. يناقش أموري لوفينز الأسباب الكامنة وراء هذه المعضلة، ويقدم مجموعة من المبادئ النظرية والسياسية لعرضهافي جميع أنحاء العالم.
المُؤَسَّسَة: 
Rocky Mountain Institute
السنة: 
2008
تم الإدخال من قبل: 
Bruno Verdini Trejo
الانتماء: 
MIT معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا
قطاع الصناعة: 
الطاقه
الدولة: 
نموذج مقره الولايات المتحدة وله آثار عالمية.
نوع البيانات: 
نظرية/تعريف